.::||[ آخر المشاركات ]||::.
كُلُّنا جند الوطن .. بقلم: د. ... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     ضِدَّان لا يلتقيان=== د. عبد ا... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 10 ]       »     طوفان الفوضى والفوضوية ---- د.... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 11 ]       »     تنعي منتديات وادي شعير المغفور... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 23 ]       »     أين المشكلة؟ .. بقلم: د. عبد ا... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 12 ]       »     الوطنية والذاتية.. - بقلم: د. ... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 14 ]       »     القداسة والسياسة --- د. عبد ال... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 18 ]       »     اليوم موكب نوعي لمزارعي الجزير... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 51 ]       »     الشباب شعبة من الجنون (صدق رسو... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 18 ]       »     أما آن لهذه الشعوب أن تستريح؟ ... [ الكاتب : عمر محمد الأمين - آخر الردود : عمر محمد الأمين - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 15 ]       »    



الإهداءات

العودة   منتديات وادي شعير الأقسام العامة منتدى السياسة والفكر والأدب

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

عمر محمد الأمين
:: عضو نشـــط ::
رقم العضوية : 3
الإنتساب : May 2010
المشاركات : 3,136
بمعدل : 0.96 يوميا

عمر محمد الأمين غير متواجد حالياً عرض البوم صور عمر محمد الأمين



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : منتدى السياسة والفكر والأدب
افتراضي أنواع التفكير والحالة السودانية -- الحلقة (19-أ) د. عبد المنعم عبد الباقي على
قديم بتاريخ : 04-05-2019 الساعة : 09:40 PM

أنواع التفكير والحالة السودانية -- الحلقة (19-أ)

منشورات حزب الحكمة:
أنواع التفكير والحالة السودانية -- الحلقة (19-أ)
د. عبد المنعم عبد الباقي على
[email protected]
====
بسم الله الرحمن الرحيم
سنتناول إن شاء الله سبحانه وتعالى أقسام التفكير التجريدي وتأثيرها على قدرة الناس على اتخاذ القرارات وعلى سلوكهم. وإذا تخيلنا التفكير الصلب المادي كصندوق فهو صندوق ضيّق بحدود صلبة صماء لا يمكن تجاوزها وتفصل بين جيرانها تماماً ولذلك فهو ماعون ضيق لا يسعه أكثر من أربعة أقسام تفكير وهي:
• الانشقاقي،
• والانفعالي،
• والمستقيم،
• والافتراسي،
يستخدمها صاحبها لحلّ كلّ المشاكل التي تعترضه وتستطيب نفسه البقاء فيه لا يبغي عنه حولا.
أمّا التفكير الترددي فهو صندوق ضيقّ استهلك صاحبه كلّ أقسام التفكير الصلب ولم تسعفه بحل، فهو في ظلمة جهله يتردّد في حالة عجز لا يدري ماذا يفعل، ولذلك لا يطيب له المقام ولا تطيب له المفارقة فهو عبد في يد الأمور تملكه وتصرّفه وليس حرّاً كما قال الإمام محيي الدين بن عربي:
" الحر من ملك الأمور بأزمتها ولم تملكه، وصرّفها ولم تصرّفه". ولذلك فقد وصف هذا النوع من التفكير بالحذر وقال في قصيدة له:
" يا حذري من حذري لو كان يُغني حذري"
والإنسان الحذر ليس مغامراً وليس شجاعاً ليفارق المعهود ويسبر غور المجهول، ولكنّه متهوّر يلجأ للانفعال والهجوم الضاري كالكلب المسعور إذ ضاقت عليه السبل أو للمراوغة والخداع لكسب الزمن يستمسك بطرف قاربه وهو يغرق لأنّه يمثّل له الأمان حتى وإن كان فيه هلاكه. ولذلك فهو ليس في قدرته استخدام التفكير التجريدي الذي يفتح أبواب الحل، أمّا إذا كان ذا حظّ من العلم التقليدي فأكثر ما يمكن أن يطمح له فهو التفكير التذكري الذي يحتوي سيرة الأولين، ويحاول تطبيقها على واقعه حتى وإن اختلف السياق وهو ديدن الجماعات الإسلامية مثلاً.
ولكن هناك نوع مرغوب من التفكير الترددي وهو مرحلة مخاض الفكر عند العلماء عندما يستعصي الفهم للمسائل الدقيقة ويقود للتفكير النقدي باستخدامهم الشك المنهجي والأسئلة البديهية أو الأسئلة العلمية عند التفكير في المسلمات. ويُعرّف التفكير النقدي، الذي هو أحد أقسام التفكير التجريدي، بأنّه تحليل عقلانيّ شكوكيّ غير متحيّز، أو هو تقييم الأدلة والحقائق. والتفكير النقدي هو أداة كما التفكير التحليلي للمفكر التدبري. وهو الخطوة الأولي في التفكير التجريدي وعلامة على الرشد أمّا أصحاب التفكير المادي الصلب فهم بدائيون مثل جهاز الحاسوب الذي لا يمكن أن يخرج عن البرامج الحاكمة له.
وأوّل التفكير هو سؤال هل المسلمات فعلاً مسلمات أم فهم خاطئ أو فهم قاصر؟ أو أي المناهج أفضل للوصول للحقيقة؟ ومثال ذلك قانون الجاذبية لإسحاق نيوتن الذي كان من المسلمات لمدة ثلاثمائة سنة حتى ظهور ألبرت آينشتاين ولكن آينشتاين تقلّب بين اختيار المنهج الفيزيائي أو المنهج الرياضي للوصول لنظرياته وفضّل المنهج الرياضي. وقد وصف حاله كحال "حمار بيريدان" وهي المفارقة الفلسفية التي تفترض حماراً جائعاً وظمآناً بالتساوي ووُضع على يمينه حزمة من التبن وعلى يساره سطل من الماء فأيهما سيبدأ به؟
وهو أيضاً تفكير محمود في حال العارفين الذين يشكّون في إخلاصهم لله سبحانه وتعالى ليزيد مساحة الوعي وينقص مساحة الغفلة ولتنقية النفس من الرياء.
ولذلك فالتفكير التذكري أوسع ماعوناً من التفكير الصلب المادي، وفيه من العبر والدروس الكثير ولكنها تاريخ قوم مبادرين أو مقلدين في زمانهم، ولذلك فحصيلة تجاربهم تختلف على حسب منهجهم، ولكن مهما ألمّ الإنسان بالتاريخ فلا تكفي سيرته لإيجاد حل لمشاكل اليوم إلا إذا استخدمنا التفكير التجريدي لاستنباط الأفكار والنماذج، وفهم الواقع لتطبيق محصول الفكر الجديد عليه. وللتفكير التذكري مهمّة أساسية وهي الخلاص من حالة الغفلة والسعي لاستنباط الحقيقة للوصول لليقين، ولذلك فهو المدخل للتفكير التجريدي وليس البيت كلّه.
أمّا التفكير التجريدي فيمثل سماء رحبة تعرف حدودها ولا تدركها وفيها من البروج الفكرية ما يدهشك اكتشافه كلّ حين ولذلك فهو شفافة ترى ما تضمه، ومتفاعلة تتوالد، ومتساندة يفسر بعضها بعضاً، ومنفتحة على الاحتمالات كلّها. والمثل القرآني لمثل هذا النموذج هو: " كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ"
وأقسام التفكير التجريدي يصعب حصرها إذ أنّها مثل الكواكب والمجرات يتم اكتشافها بازدياد العلم والوعي ولكن أهمّ أقسامها هو:
• التفكير التأمّلي وله فرعان هما التفكّري والتدبّري. ونجد في هذه الآية الكريمة منهج استخدام المؤمنين للتفكير التذكري لبدء رحلة التفكير التأملي في الآيات الكونية باستخدام فرع التفكير التفكّري للوصول لنتيجة يتمّ استنباطها:
‫"الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ"، وهذه مرحلة التفكير التذكري لنفي حالة الغفلة وهي حالة المؤمن الذي يعرف ويسعى ليدرك وهناك فرق بين المعرفة والإدراك.‬
وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ "، وهذه بداية رحلة التفكير التأملي إذ هم يتأملون آيات الله الكونية ليتفكّروا فيها باستخدام التفكير التفكّري ليستنبطوا منها وعياً بحقائق أخرى، وإدراكاً لمعنى وجودهم لإجابة الأسئلة الوجودية للإنسان من شاكلة: من أنا؟ وما هو مغزى حياتي؟ ومن أين جئت؟ وإلى أين أذهب؟ وماذا بعد الموت؟
‫رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ"، وهذا هو محصلة التفكير التفكري يقيناً بوجود الرب الذي أوجد وصان وقام بواجب الربوبية بقدرته سبحانه الذي جل شأنه وتنزه عن كل نقص، وأنّ الوجود ليس للعبث ولكنّه حقّ لا مراء فيه وله أوّل وآخر وفيه مسئولية عظيمة وحساب.‬
ولذلك يقول المولي عزّ وجل في كتابه الكريم عن هذه المسائل الوجودية:
" أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ؟"،
‫"وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ۚ"‬
‫"وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ"،
وهذه أيضاً تُسمّى آيات وهي تعطي الجواب لمن لا يملك القدرة على التفكير التأملي وتزيد في يقين أصحاب التفكير التأملي، إذ أنّ تفكيرهم أوصلهم لنفس النتيجة وهذا هو تكامل العقل مع النقل فأي الآيات أدركت معناها تكفي ولكن التعاضد أصلح.‬
• والفرع الثاني للتفكير التأملي هو التفكير التدبّري وهو تفكير كمالي يرتبط بالمفاهيم وليس باللغة أو الرموز، وهو يستخدم الاستقراء لإدراك معنى المعنى وهو كمال الفهم أو الفقه أو الحكمة ومن أمثلة التفكير التدبري ما قام به العالم آينشتاين عندما اكتشف نظرية النسبية. ولا يمكن للمرء أن يستخدم عقله فقط لممارسة التفكير التدبيري إذ ذلك يقوم أيضاً بالحدس والبصيرة ويسمّى ذلك بالفتح ولذلك فهو من عمل القلوب لا من عمل الفكر وهو تذكير للناسي وتنبيه للغافل عن حقائق أمامه لا يراها إلا إذا نظّف ذهنه وقلبه من شوائب المعارف وسعتها ونظر إلى جوهرها وتجرّد من الغرض وصدق في المسعى، وفي هذا يشير المولى عزّ وجلّ: "أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا؟"‬
ولذلك فتدبر آيات الكون جعلت ألبرت آينشتاين يقول: " إنّ الله لا يلعب النرد بالكون"، بمعنى أنّه لا مجال للصدفة في خلقه ولا بدّ من خالق مصمّم لهذا الكون. ويقول أيضاً أنّ الفكر الخالص يمكن أن يدرك الواقع بل وأضاف شعوراً للفكرة التي انبثقت في ذهنه عند اكتشاف نظريته فقال إنّها أسعد فكرة.
وفي ذلك يقول الإمام محيي الدين بن عربي:
"العارف يعرف ببصره ما يعرفه غيره ببصيرته، ويعرف ببصيرته ما لا يدركه أحد إلّا نادراً، ومع ذلك فلا يأمن على نفسه من نفسه، فكيف يأمن على نفسه من مقدور ربّه"
ولا يتمّ التذكر والوعي إلا بالتدبّر إذا كان ذلك لآيات الكون الكبرى أو لآيات القرآن لأنّها دليل على الحق ولا يمكن التدبّر إلا لأولي الألباب وهم ذو العقول السليمة المستنيرة بنور الله واللب من كلّ شيء خالصه وخياره ونفسه وحقيقته: " كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ‬"
والبركة هي الزيادة فكلما تدبرت كلما فتح عليك من أبواب الفهم ما كان مغلقاً ورأيت من الآيات ما كان غائباً ولهذا يقول سفيان الثوري: ثوّروا القرآن، أي ولّدوا معانيه ومفاهيمه من معانيه والله يضاعف لمن يشاء.
ونري الدعوة للتفكير التدبري وتوضيح أدواته من التفكير النقدي والتفكير التحليلي في هذه الآية:
‫"أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا"، ففيها دعوة لنقده وفيها دعوة لتحليله ومقارنته مع الكتب الأخرى التي تمتلي بالمتناقضات التي هي من طبع البشر. ‬
وقد كتب ألبرت آينشتاين في مذكراته وأجاب أسئلة علماء النفس عن طريقة تفكيره التي أوصلته لنظرياته، فقال إنّ له جوعاً للمعرفة العميقة والأعمق وأنّ الإلهام والحدس كانا نقطة التحول في إدراك الحقائق بعد عمل مضني ولكن طبيعته النقدية جعلته يشكّ في صحّة ما سبقه من علم وأن يبحث عن طريقة تفسر المتناقضات كأنّها وجوه أخرى للحقيقة وليست متعارضة.
وقد وصل آينشتاين مرحلة من التفكير النقدي والتحليلي والجانبي جعلته يتسامى على الكلمات واللغة فلا يكون لها أثر في تفكيره ولكن الكلمات واللغة كوّنت اللبنات التي بنت بيت المفاهيم فانصرف نظره إلى المفاهيم وأغفل الكلمات مثل أن تبني بيتك وبعد أن تغطي جدرانه لا تفكّر في اللبنات التي استخدمتها في بنائه بل تفكّر في البيت كمفهوم متكامل يتكوّن من مفاهيم مترابطة منطقياً مثل مفهوم غرفة النوم، والمطبخ والحمام وما شابه. ولا يمكن لهذا البيت أن يقوم بوظيفته إلا إذا كان الترابط بين مكوناته منطقياً ولهذا يقول ألبرت آينشتاين عن طريقة تفكيره:
"الكلمات أو اللغة، كما هي مكتوبة أو منطوقة، لا يبدو أنها تلعب أي دور في آلية تفكيري. هناك بالطبع صلة معينة بين هذه العناصر والمفاهيم المنطقية ذات الصلة. من الواضح أيضًا أن الرغبة في الوصول أخيرًا إلى مفاهيم مرتبطة منطقياً هي الأساس العاطفي لهذه اللعبة الغامضة إلى حد ما مع العناصر المذكورة أعلاه".
والمدهش أنّ الإمام محيي الدين بن عربي يقول نفس الكلام عن اللطيفة التي هي إشارة دقيقة المعنى تلوح في الفهم: "لا تسعها العبارة وهي من علوم الأذواق والأحوال، تُعلم ولا تنقال، لا تأخذها الحدود وإن كانت محدودة في نفس الأمر".
ولهذا فنتيجة هذا التفكير التدبّري يسمّى الإنجاز المتسامي الذي يستامى على الزمن فلا يتغيّر بتغيّر الزمن لأنّه الحق والحق لا يتغيّر.
++++++
وسنواصل إن أذن الله سبحانه وتعالى
ودمتم لأبي سلمى


إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 03:51 PM بتوقيت مسقط

Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 2
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
الاتصال بنا شبكة ومنتديات وادي شعير الأرشيف ستايل من تصميم ابو راشد مشرف عام منتديات المودة www.mwadah.com لعرض معلومات الموقع في أليكسا الأعلى