المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل نحن في زمن الدجّال حقاً


عيبدة احمد دفع الله
01-14-2012, 06:23 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد:
أيها الأخوة الأعزاء هذه المشاركة سأجعلها على حلقات حتى يتم التمعن والتحقق في كلماتها الهامة والتى تتطرق لأعظم فتنة في تاريخ البشرية التي يتعرض لها الناس وما من نبيّ وإلا وحذر قومه منها ألا وهي فتنة المسيح الدجّال حتى أنه ورد في الأثر أنّ نوحا عليه السلام وقف محذرا قومه من المسيح الدجّال نسأل الله العفو العافية منه .
ما أوصافه ؟ وما هية علاماته؟ وما هو زمانه؟ وهل نحن في زمنه ؟ وأبدأها بهذا المدخل؟
الحلقة الأولي: علامات زمنه و بعض أوصافه

إذا أمات الناس الصلوات وأضاعوا الأمانات وكان الحكم ضعفا والظلم فخرا وأمراءهم فجرة ووزراءهم خونة وأعوانهم ظلمة وقراءهم فسقه وظهر الجور وفشا الزنا وظهر الربا واتخذت الغيناء وشربت الخمور ونقضت العهود وضيعت العتمات ( صلاة الليل ) وتوانى الناس في صلاة الجماعة وزخرفوا المساجد وطولوا المنابر وأخذوا ا الرشا وأكلوا الربا واستعملوا السفهاء واستخفوا بالدماء وباعوا الدين بالدنيا واتجرت المرأة مع زوجها وركبت النساء علي المياتر (السيارات) وتشبهت بالرجال (الجنس الرابع) وتشبه الرجال بالنساء (الجنس الثالث)وكان السلام بالمعرفة وشهد شاهد من غير أن يستشهد وحلف من قبل أن يستحلف ولبسوا جلود الضأن على قلوب الذئاب وكانت قلوبهم أمر من الصبر وألسنتهم أحلى من العسل وسرائرهم أنتن من الجيف وألتمس الفقه لغير الدين وأنكر المعروف وعرف المُنكر.
شكله قصير شاب أفحج أجلى الجبهة عريض النحرين عريض المنكبين جعد الرأس سريع يسر في الأرض كالغيث استقبلته الريح مثل السحاب لا يدع مكانا في الأرض إلا وطـئـها كأن عينه عنبة طافئة مكتوب بين عينيه كافر وفي رواية ( ك ف ر ) بحروف متقطعة يقرؤها كل قارئ وغير قارئ حتى الأمي من المؤمنين يخلط الحق بالباطل وحنته نار وناره جنة

عيبدة احمد دفع الله
01-15-2012, 05:45 PM
الحلقة الثانية
الناظر في حالنا الآن يتأكد له إننا في زمن ظهرت فيه كثير من تلك العلامات فإذا مسكننا حالنا في السودان فقط دون الدول الأخرى السودان الذي كان لعهد قريب يعتبر من أعلى قائمة الدول المحافظة من حيث الأخلاق والقيم والدين فيه كان يـُطبق بالفطرة ولكن الآن أصبح بؤرة من الفساد في شتى المجالات أليس عندنا إضاعة للأمانات أو ليس بطانة الحاكم فاسدة لا تدله علي الخير وكيف حالنا مع الرشوة ( التسهيلات ) وكيف حالنا مع الغناء السودان لو سمحوا له أنّ يصدر مغنين ومغنيات ( أعني الناحية الشرعية ) لكان أغنى الدول علي الإطلاق لما نراه من تخريج المغنين والمغنيات في قناة من قنواتنا وللأسف لجنة من حملة الدكتوراه في مجال .. عجبا .. أليس الخمر في كل مكان وفي متناول الصغير والكبير؟ كيف حالنا مع اللباس ألم تظهر ملابس تحتار فيها أنها للرجال أو للنساء ؟ وظهور نساء كأنهن رجال وظهور رجال كأنهم نساء ؟ خلف الوعد ونقض العهد واطهار المرء خلاف مايبطن . هذه العلامات ألا تخيفنا وهي تظهر واحدة تلو الأخرى ماذا ننتظر أننتظر خروج الشمس من مشرقها وينتهي الأمر أم ماذا.
هل نحن في زمن الدجال ؟ قال النّبي صلى الله عليه وسلم ( بعثت أنا والساعة كهاتين وأشار بأصبعيه الكرمين السبابة والوسطى ) وفي رواية أخرى ( بعثت في نسم الساعة ) وكان هذا قبل أكثر من ألف وأربعمائة سنة وكيف ونحن الآن هل سندرك بعض علامات الساعة ألكبري ولا سيما أنّّ الصغرى قد ظهرت وأصبحت مرئية رأي العين وبعض العلامات الصغرى قد تظهر مع الكبرى كما ورد ( كهدم الكعبة الشريفة حجرا حجرا و هجر المسجد النّبوي الشريف ) يهجر المسجد النّبوي حتى يكون مرسى وممر للسباع والكلاب , هذا المسجد المكتظ بالمصلين من جميع الدول يهجر حتى يمر به الناس ويقولوا هنا كان حاضرة من المسلمين يصلون في هذا المسجد .
وبداية العلامات الكبري حروب , نحن المسلون نتحد مع الروم ونقاتل عدوا لم يخبرنا به النّبي صلى الله عليه وسلم , نقاتله ثم ننتصر عليه (( هل الروم الآن هم أمريكا وبريطانيا وأعوانهم ؟ هل العدو هو إيران ( هذه اجتهادات خارجة عن النص ) خاصة وأن العالم الغربى متأهب لحرب إيران ودول الخليج قد أعدت العدة وجهزت نفسها لكل الاحتمالات . هل سيكون هناك إتحاد ما بين الغرب والمسلمين إذا ما نشبت الحرب على إيران )), ثمّ بعد أنّ ننتصر على العدو نحن والروم يغدرون الروم كعادتهم ويرفعون الصليب ثم يكسره المسلون , وأهل الكفر يعملون ذلك وفهم يتجهزون لتلك الملحمة أما تري أنّ من يرفع رأية الجهاد سمى إرهابي ويكون الحكم عليه بالموت حتى من بني جنسه لذلك أهل الغرب لا يدعون أيّ بذرة للجهاد تنمو , والمسلمون في غفلة نائمون , يسكر الصليب المسلمون ويبدأ القتال بين المسلمين والروم من جديد وينصر المسلمين على الروم ويدخلون تركيا ويسرعون إلى إيطاليا ويفتحون روما بأحاديث صحيحة من النّبي صلى الله عليه وسلم وأثناء تقدمهم إذ صاح فيهم منادي أي تذهبون وخرج الدجّال فيكم وهذا الصائح هو الشيطان نعم الشيطان يصيح فيهم لقد حرج الدجّال من ورائكم ومن شدة خوف المسلمين على أولادهم ونسائهم يرجع بعضهم للتأكد من الخبر في البداية كانت خدعة من الشيطان ليشغل المسلمين عن الجهاد ولكن يصبح الخبر حقيقيا , يخرج رجل من ولد آدم اسمه الدجّال أو وصفه الدجّال... للحديث بقية

مجتبى ميرغني
01-16-2012, 11:51 AM
بارك الله فيك ونفع بك مشكور أخونا عيبدة

عيبدة احمد دفع الله
01-16-2012, 05:01 PM
مشكور أخي مجتبى تقبل الله منا ومنكم.
نواصل ما أنقطع من حديث عن أكبر فتنة تواجهها البشرية..

الحلقة الثالثة:
هو إنسان عظيم الخلقة شكله قصير ليس بطويل وهو شاب أفحج ( بعيد ما بين الرجلين ) جعد الرأس أو قطن الرأس يعني شعرة ( قرقدي ) بالعامية السودانية أعور العين اليمنى واليسري معيبة بها ( لحمية ) لكنها ليس بجحراء ولا ناتئة ولا لكنها معيبة أيّ بها عيب , رآه النّبي صلي الله عليه وسلم في المنام قال إنه جسيم أحمر أعور العين اليمنى كأنها عنبة طافئة مكتوب بين عينيه كافر أو ( ك ف ر ) بحروف متقطعة ومن رحمة الله بالمؤمنين يقرأها كل مؤمن قارئ أو ليس بقارئ لا يقرأها أهل الكفر والنفاق .
يخرج عشرة فوارس للتحقق من الخبر قال النّبي صلى الله عليه وسلم ( إنّي أعرفهم وأعرف أسمائهم وأسماء آبائهم وألوان خيولهم هم خير فوارس يومئذ ) وعند وصولهم يخرج الله الدجّال وسمّي الدجّال لأنه يخلط الحق بالباطل ودجل الشئ أي خلطه وهو أكبر فتنة علي وجه الأرض يقال أنّ الرجل يأتيه مؤمنا واثق من إيمانه فيخلط عليه الأمر فيؤمن به لذلك الهروب منه واجب . من هو الدجّال ؟ هل كان موجود في زمن النّبي صلى الله عليه وسلم ؟.
عندما جاء النّبي إلى المدينة وكان يقص على أصحابه قصه الدجّال ووصفه ومولده , قالوا له إنّ هناك صبي ولد لليهود فيه نفس الصفات التي ذكرت يا رسول الله : قال أذهبوا وتحققوا من أمره أسئلوا أمه كم حملت به وهل صاح حين ولد وكيف كان صياحه , فذهبوا وسألوها قالت حملت به أثني عشرة شهرا أي سنة كاملة (فوق العادة) وصاح صيحة طفل عمره شهر. فقال صلى الله عليه وسلم أسئلوا عن صفاته فنظروا فيه فإذا به مولود أعور العين ومختون من غير أنّ يختن كأن الخبر تحقق وكأنه هو الدجّال المسيح , حتى أنّ عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يقسم أنّه الدجّال وأيضا عبد الله بن عمر وجابر بن عبد الله وأبو ذر الغفار رضي الله عنهم جميعا كانوا يقسمون أنه الدجّال وقال أبوذر لإن اقسم بالله عشرة مرات أنّه الدجّال أحب إلى من أن أقسم بالله مرة واحدة أنّه ليس الدجّال من شدة ما رأوه من تطابق الوصف الذي كان يقوله النّبي صلى الله عليه وسلم , وكانوا يقسمون أمام النّبي والنّبي صلى الله عليه وسلم ساكت , ساكت ربما تأيدا أو أنّ الوحي لن يأتيه بخبر , هل هو الدجّال حقا ؟.. وللحديث بقية..

عيبدة احمد دفع الله
01-17-2012, 05:24 PM
نواصل حديثنا عن هذه الفتنة العظيمة.

الحلقة الرابعة:-
هذا المولود من اليهود واسمه صافي أو عبد الله وله لقب يلقب به هو ابن صياد , وفي يوم من الأيام ذهب إليه النّبي صلى الله عليه وسلم كي يتأكد من خبره , وذهاب النّبي صلى الله عليه وسلم إليه يدل على أهمية الموقف وخطورته لأنه إذا كان هو الدجّال فهو أعظم فتنة وأكبر مصيبة يتعرض لها المؤمنين , لذلك أهتم النّبي صلى الله عليه وسلم بذلك ذهب إليه ووجده يكلم نفسه فأقترب منه النّبي صلى الله عليه وسلم يريد أنّ يعرف ما يقول ولكن أمه رأت النّبي عليه الصلاة والسلام يقترب منه فصاحت فيه يا صافٍ يا صافٍ هذا محمد هذا محمد , فسكت الصبي ,فقال النّبي صلى الله عليه وسلم ويلٌ لها لو تركته لبيّن أي لعرفت أهو الدجّال أم لا ؟. وأشتهر هذا الصبي بتكهنات شيطانية بل قد يخبر ببعض الأمور الغيبية من شدة شياطينه وكان يخبر الناس بأمور أكبر من سنه بكثير وانتشر خبره بين الناس أنّ هناك صبي عنده تكهنات وأمور شيطانية , فذهب إليه النّبي مرة أخرى يرد أنّ يختبره في علم الغيب وقد كان نزلت على النّبي صلى الله عليه وسلم سورة الدخان ولم يخبر بها أحد من الصحابة فقال له النّبي صلى الله عليه وسلم يا صبي أتشهد أنّي رسول الله؟ فنظر الصبي إلى النّبي ورد عليه قائلا:أتشهد أنّي رسول الله؟ يقول الصبي للنّبي صلى الله عليه وسلم ذلك , كلام كبير لا يخرج من صبي في سنه إلا إذا كان معه شياطين أو أنّه هو الدجّال, فرفضه النّبي وأنف عليه فكررها النّبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة مرات أتشهد أنّي رسول الله ويرد ابن صياد بنفس الجواب للنّبي أتشهد أنّي رسول الله و يرفض الرسول ذلك , كأنّ الخبر قد تأكد فقال النّبي صلى الله عليه وسلم آمنت بالله ورسوله , فقال له يا صبي ما ترى فقال ابن صياد أرى أنّه يأتيني صادق وكاذب أي من أمور الغيب منها ما يصُدق ومنها ما يكذب , فقال له النّبي صلى الله عليه وسلم خُلِط عليك الأمر إنها الشياطين تدجّل عليك, فقال النّبي يا صبي خبـئت لك خبيـئة أتعرف ما هي وكان النّبي يقصد سورة الدخان التي لم يخبر بها أحد يريد أنّ يختبره في علم الغيب , فقال له ابن صياد: ( الدخ ) وسكت لم يستطيع إكمال الكلمة , الشياطين استرقت السمع ناقصاً فقال له النّبي صلى الله عليه وسلم إخسى فلن تعلو قدرك, ومازال أمره محير أهو الدجّال أم لا , فالصحابة في حيرة من أمره منهم من يجزم أنّه الدجّال والبعض الآخر يقول لا والرسول ساكت .
هذا الصبي كبر ودخل في الإسلام ولكن دخوله في الإسلام في أول عهد لا ينفي أنّه الدجّال قد ينافق لينال مراده , وقد يبدأ الدجّال صالحا ثمّ يكفر ويدّعي النبوة ثمّ بعد ذلك يدّعي أنّه إله , كما أنّ الأوصاف التي ذكرها النّبي صلى الله عليه وسلم تكون في آخر الزمان أي في آخر عهده أنه مكتوب بين عينيه كافر ولا يدخل مكة ولا المدينة,هل هو الدجّال أم لا؟
كبر هذا الرجل وتزوج وولد له أولاد صالحين ومنهم رواة أحاديث , لكن مازال أمره مشكوكا فيه إلى اليوم نعم قد يكون إلى اليوم, يقول أبو سعيد الخضري خرجت معه في إحدى الأسفار يقصد أبن صياد خرجنا من المدينة قاصدين مكة فتفرق الجمع كلٌ ذهب لقضاء حاجته وبقيت أنا وهو وحدنا أي هو وابن صياد يقول فاستوحشت وخِفت لما يُسمع عنه وعن شياطينه ( ويحكى عنه من شدة شياطينه أنّ ابن عمر رضي الله عنهما قال له يوما يابن صياد متى طفـئـت عينك ؟قال ابن صياد لا أدري , فرد عليه عبد الله بن عمر مستنكرا هي في رأسك ولا تدري كذبت , قال فانتفخ الرجل حتى ملأ ثيابه وأُغمِي على ابن عمر من شدة ذلك قال ابن عمر عندما أفقت من وعيّ قال لي الناس: لم فعلت ذلك ؟ قالت حفصة رضي الله عنها لم فعلت ذلك ؟ لقد أغضبته, فقلت: وما فيها إذا أغضبته ؟ قالت أو ما تعلم أنّ الدجّال يخرج من غضبةٍ يغضبها إذا كان هو الدجّال سوف يخرج, يوما من الأيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال للنّبي صلى الله عليه وسلم دعني أقتله فقال له النّبي لا: قال عمر لما؟ قال النّبي: إن يكن هو فلن تسلط عليه بل يقتله عيسى بن مريم عليه السلام , وإن لم يكن هو فهناك عهد بيننا وبينهم أي اليهود فلا ننقض العهد ) يقول أبو سعيد الخضري استوحشت وخفت من الرجل ... وللحديث بقية ....

عيبدة احمد دفع الله
01-26-2012, 05:52 PM
نواصل الحديث عن هذه الفتنة العظيمة
الحلقة الخامسة:-

فأمر الرجل مشكوكا فيه قال أبو سعيد فأخذ ابن صياد متاعه وجاء عندي فزاد خوفي , قال ابوسعيد فأخذت متاعي وقلت له إنّ الحر شديد وذهبت إلي شجرة وجلست تحتها أريد التخلص منه يقول نظرت إليه فإذا بغنم تأتي من بعيد فذهب إليها ابن صياد فحلبها وأتى بإناء فيه لبن وقدمه لي وقال اشرب قال أبو سعيد احترت في أمري ماذا أفعل أأشرب منه وهو الدجّال قال فقلت له إنّ الحر شديد واللبن حار وما أريده , فأحس ابن صياد بنية أبي سعيد في عدم شرب اللبن منه فقال له يا أبا سعيد هممت أنّ آخذ حبلا واربطه على شجرة وأخنق به نفسي وانتحر وأريح نفسي قال له أبو سعيد لما قال ابن صياد مما يقوله لي الناس وبعد أنّ أسلمت ومازال الناس يقولون لي الدجّال الآن رأف أبو سعيد في حاله وجلس معه يواسيه فقال ابن صياد يا أبا سعيد من يخفي عليه حديث النّبي صلى الله عليه وسلم أليس قد قال أنّ الدجّال كافر وأنا قد أسلمت قال صدقت , أليس قد قال الدجّال لا ولد له وأنا قد تركت أولادي بالمدينة قال نعم , أليس قد قال أنّ الدجّال لا يدخل المدينة ولا مكة وأنا قد خرجت معكم من المدينة وذاهب إلى مكة قال أبو سعيد صدقت , وفي هذه اللحظة رق له أبو سعيد وجلس يواسيه ولكن فجأة قال ابن صياد يا أبا سعيد والله إنّي أعرفه وأعرف مولده و أعرف أين هو الآن فخاف أبوسعيد من جديد وفي رواية أخرى قال له أما والله إنّي أعرفه أعرف أمه و أباه , وقيل له أيسـُرك أنّك هو ( ايّ أنّك الدجّال ) فقال ابن صياد لو عرض عليّ الأمر لقبلته , فقال له أبو سعيد تباً لك سائر اليوم فأنصرف عنه , فالرجل أمره محيّر أهو الدجّال أم لا ؟, قال ابن تيمية ليس هو الدجّال الأكبر لكنه دجّال من الدجّالين أو ربما يكون هذا جسده أو شيطانه , فالأمر جد خطير. والدليل على أنّه ليس هو الدجّال الأكبر حديث تميم بن أوس الداري وقصته كالأتي :
جاء رجلٌ أسمه تميم بن أوس الداري وقال أين محمد أين محمد فدل عليه فقال يا محمد قد رأيت أمرا أريد أنّ أقصه عليك فقص تميم للنّبي صلى الله عليه وسلم قصة وبعد انتهاء القصة أسلم تميم وقد كان رجلا من النّصاري قبل إسلامه , تقول فاطمة بنت قبيس فقام النّبي وجمع الناس فنادي المنادي الصلاة جامعة الصلاة جامعة, فخطب النبي صلى الله عليه وسلم في الناس وقال: إنّ تميما بن أوس الداري كان نصراني فأسلم وبايعني وأخبرني بخبر كنت قد حدثتكموه من قبل ( يقول تميم كنت في ثلاثين رجلا من قومي في سفينة فلعب البحر بنا شهرا كاملا أيّ ماجت بهم الأمواج حتى أنهم لا يعلمون أين هم وفي أيّ مكان حتى رست بهم السفينة في جزيرة من الجزر وهذه القصة حقيقية وموجودة في الصحيحين , نزلوا الثلاثين رجلا في هذه الجزيرة ولا يعلمون أين هي وعندما نزلوا وجدوا دابة كلها شعر ( صوف ) لا يعرف دبرها من قبلها من كثرة الشعر الذي بها هذه الدابّة تتكلم وهي إسمها ( الجساسة ) وهي دابّة المسيح الدجّال وتتبعه أين ما ذهب ) قال تميم فخفنا منها وظننا أنها شيطان حتى سمّت لنا واحدا منّا أيّ نادت واحدا منهم باسمه قالت لهم الدابّة قد كشفتم أمري, رأيتم ذاك الدير؟ ( مكان للعبادة ) قالوا نعم : قالت إذهبوا إليه فإنّ به رجل هو لخبركم بالأشواق أيّ أنّه منتظر أيّ احد يمر من هنا ليسأله , قال تميم: فذهبنا إليه فوجدنا رجلا أعظم ما رأينا خلقة ومقيدا بالأغلال من رأسه إلى رجليه , فقال لهم الرجل من أين أنتم؟ قالوا نحن من العرب , فقال لهم إنّي سائلكم أسئلة , أخبروني عن نخل بيسان ( منطقة بين حوران وفلسطين ) قالوا عن أيّ شأنها تستخبر قال هل مازال نخلها يثمر؟ قالوا نعم قال :أما أنّه يوشك أنّ لا يثمر قال المؤرخون قبل مئـات السنين توقف عن الثمر, فقال أسألكم عن بحيرة طبرية قالوا عن أيّ شأنها تستخبر قال أفيها ماء؟ قالوا نعم قال أما أنّه يوشك أنّ يجف و أسألكم عن عين زغر قالوا عن أيّ شأنها تستخبر قال هل بها ماء قال يوشك أنّ يجف ماؤها , قال أسألكم عن نّبي الأميين ( العرب ) كانت اليهود تسمي العرب أميين وهذه العلامة قد طلعت في ذاك الوقت وبقية العلامات التي سألهم عنها لم تظهر في ذاك الوقت , أسألكم عن نّبي الأميين هل خرج قالوا نعم خرج من مكة وذهب للمدينة قال :هل قاتله قومه قالوا نعم قال و ما صنع بهم , قالوا ظهر على من يلهم من العرب فأطاعوه فقال لهم أما إنّه خير للناس أنّ يتبعوه , قالها وهو الدجّال وهو الكذّاب , فقالوا له من أنت قال أنّا المسيح يوشك أنّ يؤذن لي فأخرج .... وللحديث بقية